فحوصات صحة المرأة الدورية من أجل حمايتك

صحة المرأة

تعتبر المرأة العنصر الأضعف من الناحية الصحية في المجتمع. ويرجع ذلك لكون المرأة معرضة بشكل كبير إلى الإصابة بالعديد من المشكلات الصحية والتي يرتبط كثير منها بأعضاء وهرمونات الأنوثة، مما حدا المجتمع الطبي على مستوى العالم بالاهتمام بتوعية المرأة بإجراء الفحوصات الطبية الدورية من أجل تحسين صحة المرأة واكتشاف أي مشكلات صحية تتعرض لها بشكل مبكر والاهتمام بعلاجها قبل أن تتسبب في حدوث أي مضاعفات للمرأة.

لذلك سنعرض عليك اليوم قائمة بمجموعة الفحوصات الدورية التي يجب عليك إجرائها سنويا ثم عرضها على طبيب أمراض النساء المتخصص من أجل اكتشاف وجود أي مشاكل صحية قد تتعرضين لها وتبدئي علاجك في وقت مبكر.

فحوصات صحة المرأة الدورية من أجل حمايتك

أشعة الماموجرام على الثديين أهم اختبارات صحة المرأة

التصوير الإشعاعي للثديين أو ما يطلق عليه طبيا اسم أشعة الماموجرام هو نوع من فحوصات صحة المرأة الطبية الهامة والتي يتم إجرائها على الثديين عن طريق تصوير الثديين كاملين بالإضافة إلى الغدد الليمفاوية الملحقة بالثديين والتي توجد في المنطقة أسفل الإبطين.

ويهدف إجراء أشعة الماموجرام على الثديين إلى البحث في أنسجة الثديين واكتشاف وجود أي نوع من الأورام التي قد تصيب الثديين، سواء كانت أوراما حميدة أو أوراما سرطانية. ويعتبر هذا الإجراء له أهمية كبيرة للغاية نظرا للزيادة الكبيرة في أعداد النساء التي تصاب بأورام الثديين والتي تصل نسبتها عالميا إلى سيدة واحدة من ضمن كل تسع سيدات.

وينصح بإجراء فحص الماموجرام ضمن مجموعة فحوصات صحة المرأة الدورية، والتي يجب أن تبدأ المرأة في إجرائها بشكل سنوي بداية من عمر 45 عاما، وكل ستة أشهر مع بلوغ 55 عاما.

مسحة عنق الرحم (اختبار باب) اختبار ضروري من أجل صحة المرأة

يعتبر اختبار مسحة عنق الرحم أقل شهرة من أشعة الماموجرام على الرغم من أهميته الكبيرة. ويتم هذا الفحص عن طريق طبيب النساء الخاص بك والذي يقوم بإدخال عصاه رفيعة ومعقمة مغطاة بالقطن ومسحها بعنق الرحم وجدار المهبل بكل بساطة وبدون الشعور بأي ألم.

وعن طريق هذه المسحة يقوم المتخصصون في المعمل بفحص الخلايا والإفرازات التي أخذتها المسحة والبحث فيها عن أي تغيرات أو تحور في شكل خلايا عنق الرحم والتي قد تنذر بالإصابة بسرطان عنق الرحم. كما تساعد أيضا في الكشف عن التهابات المهبل ونوعها سواء كانت التهابات فطرية أو بكتيرية أو فيروسية.

وينصح الأطباء بالبدء في إجراء فحص مسحة عنق الرحم مرة كل ثلاث سنوات بداية من عمر الثلاثين.

فحص كثافة العظام

تتعرض الكثير من النساء لمشكلة هشاشة العظام وخاصة في السنوات التي تلي سن اليأس مع انقطاع الدورة الشهرية، ويرجع ذلك للانخفاض الذي يحدث في هرمونات الأنوثة والتي تحفز بناء العظام، فتكون عملية هدم العظام أسرع من عملية بنائها مما يتسبب في حدوث ضعف في العظام في بعض مناطق الجسم وتكون المرأة عرضة للإصابة بالكسور.

لذلك ينصح بإجراء فحص لكثافة العظام ضمن فحوصات صحة المرأة السنوية للكشف عن بداية ظهور الهشاشة في بعض عظام الجسم وعرضها على طبيب العظام والذي سيصف لك العلاج من كالسيوم وفيتامين د ومحفزات بناء العظام وغيرها تبعا لحالتك.

ويعتبر إجراء فحص كثافة العظام إجراء خارجي عن طريق الاستلقاء على جهاز للأشعة والذي يقوم بتصوير عظام جسمك بدون أي ألم.

تنظير القولون

ينصح الأطباء بأن تقوم كل سيدة بإجراء فحص تنظير القولون بداية من سن الخمسين، ويهدف هذا الفحص لاكتشاف وجود أي تغيرات في شكل جدار القولون والذي ينذر بالإصابة بسرطان القولون.

ويتم إجراء تنظير القولون من خلال طبيب الجهاز الهضمي والذي يقوم بإدخال منظار رفيع مزود بكاميرا ومصدر إضاءة من فتحة الشرج ويبدأ بتصوير فيديو لجدار القولون للتأكد من سلامته. ونصح الأطباء بإجراء تنظير القولون مرة واحدة كل عشر سنوات أو خمس سنوات إذا ظهرت في العائلة حالة سرطان قولون وكل عامين إذا كان المصاب من الأقارب القريبين.

اختبار الكوليسترول وقياس ضغط الدم

يتم إجراء اختبار الكوليسترول وقياس ضغط الدم ضمن فحوصات صحة المرأة الدورية لتقييم احتمالات التعرض لخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسكتات الدماغية. ويجب البدء في إجراء اختبار الكوليسترول وقياس ضغط الدم مرة واحدة على الأقل كل عام بداية من عمر العشرين. ويجب أن يكون إجمالي مستوى الكوليسترول لا يزيد عن 200 ملجم/ديسيلتر ليكون في المعدل الطبيعي وأن يكون ضغط الدم لا يزيد عن 130/90 أيضا ليكون طبيعيا.

فإذا ظهرت نتائج أعلى من ذلك فيجب المتابعة مع طبيب أمراض القلب وتكرار الفحصين على فترات قريبة للتأكد من تحسن النتائج لتجنب الإصابة بأمراض القلب والسكتات الدماغية الخطيرة.

إن أعجبتك المقالة الرجاء مشاركتها على:

اترك تعليقاً